The Banquet of The Most Benevolent’s

Picture credit: elsada.net

Seringkali sebuah peristiwa yang baru terjadi terlalu rumit untuk diceritakan, terlalu banyak untuk dicurahkan di atas kertas. Dengan berlalunya waktu, kisah tersebut akan terangkai kembali dalam ingatan. Mungkin agak sedikit berbeda – mungkin lebih sederhana, namun padat. Inilah adanya dengan sekelabat kisah senja Ramadhan di negeri seberang Continue reading

أنت عارف ولا مش عارف!؟

– Suatu hari yang damai di Giza, revolusi Mesir baru berumur beberapa bulan –

حماده : يا باشا، فين هانئ؟

عارف : والله مش عارف، كان هنا من سوية

حماده : أيه الجو الحر ده… عايزين كباية الشائ بقى. فين سكر يا عارف؟

عارف : مش عارف، يمكن في الدلاب؟

حماده : (جاب السكر وشرع في إعداد الشاي) بيقولو مبارك وهرميه نايمين براحتهم في السجن. الولاد الوحشة والله، يخرب بيتهم! مش كده يا عارف؟ Continue reading

Rain

rain

المطر أبيض

وكذلك أحلامي

ترى هل تفرق الشوارع بينهما؟

المطر حزين

وكذلك قلبي

ترى أيهما أكثر ألما؟

حين تسحقهما أقدام العابرين

The rain is white, so are my dreams

Will the crossroad set them apart?

The rain is sad, and so is my heart

Can you see which one is crushed more painfully

by the feet of those who pass by

عدنان الصائغ –

Laughter

laughter

غريبة هي الأيام .. عندما نملك السعادة لا نشعر بها ونعتقد أننا من التعساء. ولكن ما إن تغادرنا تلك السعادة التي لم نقدرها حق قدرها احتجاجا ربما علينا حتى تعلن التعاسة عن وجودها الفعلي فنعلم أن الألم هو القاعدة وما عداها هو الشذوذ عن القاعدة ونندم ساعة لا يفيد الندم على ما أضعنا وما فقدنا – تركي الحمد

نمرة وسط مجموعة من ماموثات

img_20140512_033313

An Indonesian Student among Egyptians in a crowded bus. Nobody offered her a seat, but hey, she didn’t care. She didn’t come all the way to Egypt for a comfy seat in an air-conditioned bus. She did come to learn. And I think she learned a lot.

طالبة إندونيسية قائمة في حافلة مزدحمة. لا أحد يقدم لها مقعدا. ماعليش، إنها غير مبالية بالمقاعد. إنها لسيت قادمة إلى مصر للقعود على مقعد مريح في حافلة مكيفة. إنما الفتاة آتية للعلم. أين نحن منها؟